الأربعاء، 8 ديسمبر، 2010

تعالى يا صديقتى فى خاطرى الكثير,,,,



فى خاطرى الكثير



تعودت الحديث ولى فترة اآترث الصمت
فى خاطرى الكثير والكثير ...
بماذا ابداء !وماذا اقول واكتب مازلات بعض العقول متابعة لهوس المونديال وتهريج 22 شخص وكرة منفوخة هواء ولن نعد نفرق بين الهدف والمستهدف والكأس والنهاية !
فى داخلى قناعة لااريد تسريبها ان تلم المشاهد السابقة ضرب من اللهو والتهريج المتعمد نجد انفسنا مسيرون الى فضاء الشاشات وكراسى المقاهى ....
حالنا العربى جيد جدا وديننا مكتمل ونحن مرفهون ولاتوجد لدينا اطفال محاصرة وجياع !
الحمد لله نحن بكمال حال والكمال لله !!!
ماذا اقول وبماذا اجيب ان سئلت عن قافلة الاخوة التى تقف منذ ثلاثة ايام بباب المعبر
ااقول واحكى لهم عن بطولات الاتراك واجندة حشد التأييد للاانتخابات القادمة
ام اقول ان القافلة المعنية هى عربية مئة با المئة وجزائرية ومصرية
وليست من بلاد السنجق دار والخزن دار ومراد علم دار !!!
قافلة عربية تجاهل الاعلام العربى حالها وطبل للااتراك والغرباءالذين الله اعلم عن اجندة وخفايا الاستانة وراء ادوار البطولة
تطبيع وعراب سلام وهدف نحن والسلام استهداف من وراء البحار!
ماذا احكى يا صديقتى
عمن يستهدف ان يصنع منا جمهور ويلغى فينا صفة شعب ويجعل مكاننا منصات المتفرجين والمصفقين عوضا عن صنع القرار وتداول القراربين فئات الشعب لاالجمهور الذى اعتاد تقديس الغلالة
والالوان واسماء الااعبين والرقص على اعتاب ابواب الفرق والنوادى
تزدحم الافكار فى ذهنى ويحار القلم ما يكتب ...
هل اكتب عن صديقتى مشوشة الافكار ومرهقة الاعصاب التى ربما قررت تركى والتخلى عنى لمجرد اننى رجل شرقى الافكار!
ما طلبت لحظتها منها الرحيل الا انها تعتقد ان ادوار البطولة والرجولة لاتروق للمراة الان وبعد انقلاب العصر والزمان
وانا اؤمن بثقافة الشرقى حتى النخاع واجعلها منهجى حد القدسية ولاتعاطى معى فى قضايا مصيرية اكون فيها من يتحمل مسؤلية القرار
بداخلى روح رجل شرقى عانق الشرق والغرب ودرس علوم الانسانية وعلم النفس البشرى وادمن عشق السياسة ولم انزع جلباب ابى !
لست جاهل ولا متخلف ولارجعى الافكار
كرامة صديقتى وقدرها محفوظ ومناها بيت يجمعنا لكن للرجل حق القوامة كما ليس لهلارى كلينتون الكلمة الفصل رغم صولااتها وجولااتها بين الشرق والغرب !
وما بين واقع الحب والعشق والسياسة تكون هناك محطات يتوجب الوقوف عندها والاستراحة قليلا رغم انها تبدوا ابدا غير مريحة
واطلال لاابد من زيارتها
لندون لحظة المجد وحكاية التاريخ البعيد عن انها يوما ما كانت منطقة محرمة !
لايتوجب على العامة التواجد فيها ربما كان بلاط حاكم او غرفة امبراطور
واليوم تراب يذروه الرياح وراح الامبراطور وبلاطه واصبح مجرد اطلال
ربما نفشل فى قصة حب ونخسر صديقا او حبيب ولن تعوضنا الايام عنه ويبقى جرح عميق ترسخ فى اعماق الذاكرة وشما موجعا لاينسى
للكنها مسئلة نسبية ومشكلة تعتبر صغيرة وخاصة وربما يراها البعض تافهة لاتستحق العناء مشكلة تخصنى لاتعمم على الجموع التى يحكمها الكرباج والعصا وتفرقها قنابل الدموع
كما اسلفت تلك خسارة على مستوى شخصى
ولكن ان نخسر وطن وكرامة تلك مشكلة كبرى ...
ان نتنفس هواء ملوث با افكار سامة ومسمومة حولت الجموع الى توابيث تراها جيئا وذهبا ولا تردرى ما اريد لها
هواءاك يا سيدى ووطنك جعلنا غير مدركين ما يدور حولنا ولاقدرة لنا على الحديث امام جبروت سلطانك فقط ما عودتنا عليه هوالابتسام والتصفيق ولو على حساب كرامة شعوبنا العربية
لو قدر لك يا سيدى ...
ان تمارس القتل عمدا وعلى الملاء فى المستشفيات لفعلتها دون خشيتك من رعية منتهية الصلاحية منذ نصبت مشانقك فى باحات وميادين البلاد
لو قدر لك يا سيدى ان تغير قلوبنا ودواخلنا الى اجهزة بلاستيكية وصناعية تعمل با الاوامر ولا مجال للسخط او الرفض فقط الخنوع والطاعة لفعلتها ولااشتهرت دولتنا فى تلك العمليات ولاكنت اول من يفوز بجائزة نوبل لااغتيال براءة الاطفال!
خاطرى ملىء وغير مرتبة افكار تنساب رغما عنى
البطل الحقيقى هو من يتمسك بتراب وطنه ويموت واقفا لامن يعتلى منصات الخطاب ويبتسم للكميرات بمكر ويرفع اصبعيه بعلامة النصر او الاستتشهاد !
النصر من فوق المنابر والاستشهاد فى حانات الخمر والرقص وسوق المضاربات
وربما نلتقى مرة اخرى لاان فى خاطرى الكثير 

ليست هناك تعليقات:

العفو

الاعدام القسرى

عضوية منظمة حقوق الانسان

ترجم الى لغتك المفضلة _TRANSLATE

English French German Spain Italian Dutch

Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

تويتر

ايام عمري الخالده ..

مربع الدردشة ..

ساعة

top5

الاعدام

خاصتى

ارسيب

عصفورى

اشواق بلقيس Headline Animator

احمر

g

wibiya widget

Loading...

بحث هذه المدونة الإلكترونية

جارٍ التحميل...

عصفر

عدم النسخ

My visit here and please leave a message to communicate

المشاركات الشائعة

المشاركات الشائعة

أرشيف المدونة الإلكترونية

الاعدام القسرى

uk

50 years - Amnesty International