الجمعة، 18 فبراير، 2011

ما بين الجرح والدواء الم لايقال,,,


رفاقى ....
لكل منا مساحة خاصة فى خاطره لايدخلها احد الا الخاصة وخاصة الخاصة ....


مساحة وركن نخفى فيه بعض الذكريات ورسائل الزمن القديم ...
مساحة فيها وجوه دون ملامح كى لاتسرق من خزنة الذاكرة او تتسرب فيعثر عليها عابث ما ..
ويذروها فى الهواء ...





اسميها احيانا ....

ذاكرة الصمت والموت والتوحد الى اخر حرف يتسرب من الذاكرة ....
يتلاشى ....
ييبخر ...
ينتحر شوقا الى ذاكرة الماضى وملامح خارطة الوطن المفقود....







ملامح الوطن المسروق ....
والوطن المنهوب حتى الموت ...
ملامح تشبه ملامح سيدة عشقتها يوما وضاعت فى الزحام....
امراة ظاهرة هى فى ذاكرتى لن تتكرر مهما تجددت احلامى ومهما شابهتها بعض النساء ...
ما بين الجرح والدواء مسافة الم ....
وصرخة بصمت لاتدركها حواس المقربين ....
مابين الجرح والوجع دواء لانبتاعه من الصيدليات ...

فهل يا ترى يحس المعتوه المصاب با الجنون ذاك الالم !!
وكيف يكون فى قمة حالات الوجع والالم ...
احسست بذاتى فهل يا ترى نحس بوجع الاخرين؟؟


____________
عفوكم رؤيتى لم تكتمل بعد
حار القلم وتشتت الذهن الى ان نلتقى مجدد ونكمل السير....




  
 

ليست هناك تعليقات:

العفو

الاعدام القسرى

عضوية منظمة حقوق الانسان

ترجم الى لغتك المفضلة _TRANSLATE

English French German Spain Italian Dutch

Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

تويتر

ايام عمري الخالده ..

مربع الدردشة ..

ساعة

top5

الاعدام

خاصتى

ارسيب

عصفورى

اشواق بلقيس Headline Animator

احمر

g

wibiya widget

Loading...

بحث هذه المدونة الإلكترونية

جارٍ التحميل...

عصفر

عدم النسخ

My visit here and please leave a message to communicate

المشاركات الشائعة

المشاركات الشائعة

أرشيف المدونة الإلكترونية

الاعدام القسرى

uk

50 years - Amnesty International